القائمة اغلق

بغداد العاصمة

 

 

زارت الممثلة الأمريكية أنجلينا جولي، سفيرة النوايا الحسنة، يوم السبت، مدينة الموصل، برفقة وفد من الأمم المتحدة، لتقديم مساعدات إلى ضحايا الإرهاب، وذلك في زيارة تعد هي الخامسة للممثلة العالمية للعراق.

وكشف بيان، صادر عن مكتب الأمم المتحدة ببغداد، عن أن الممثلة الأمريكية قد وصلت ظهر يوم السبت، إلى الجانب الأيمن من مدينة الموصل، وذلك لتقديم مساعدات إلى ضحايا تنظيم داعش الإرهابي، الذي كان يحتل المدينة في الفترة من 2014 حتى مطلع عام 2017.
وذكر البيان، أن أنجلينا جولي تبرعت بمليوني دولار من حسابها الشخصي لصالح ضحايا المدينة القديمة في الموصل.
وتجولت جولي بين المباني التي قصفت في شوارع المدينة القديمة الضيقة، والتقت بالأسر النازحة لمناقشة جهود إعادة بناء المدينة واحتياجات السكان العائدين، وزارت المنطقة المحيطة بأطلال جامع النوري الشهير الذي فجره تنظيم داعش.
وقالت جولي: “هذا أسوأ دمار شاهدته في كل سنوات عملي مع المفوضية، لقد فقد الناس كل شيء هنا، لقد دُمرت منازلهم.. هم معدمون.. ليس لديهم دواء لأطفالهم، والكثير منهم ليس لديهم مياه جارية أو خدمات أساسية، لاتزال محاطة بجثث تحت الأنقاض.. بعد صدمة الاحتلال التي لا يمكن تصورها، يحاولون الآن إعادة بناء منازلهم ، وغالبًا بمساعدة ضئيلة أو معدومة”.
وأضافت جولي، بحسب بيان للأمم المتحدة: “رغم حزن الأهالي وصدمتهم، فإنهم أيضًا متفائلون.. فهم يزيلون منازلهم بأيديهم، ويتطوعون ويساعدون بعضهم البعض.. لكنهم بحاجة إلى مساعدتنا”.
وتابعت: “كمجتمع دولي.. كثيرًا ما نميل إلى افتراض أنه عندما ينتهي القتال يتم إنجاز العمل.. لكن الظروف التي لاحظتها هنا في غرب الموصل مروعة، التهجير لايزال يحدث.. المعسكرات القريبة من المدينة لاتزال ممتلئة.. مناطق كاملة من غرب الموصل لاتزال مسطحة.. إن تمكين الناس من العودة واستقرار المدينة أمر ضروري لاستقرار العراق والمنطقة في المستقبل”.
وكالات


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عدد مشاهدات الموضوع

free web counter

Facebook Comments

العالم،العراق